شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ تشكيل قيادة جديدة للحزب الحاكم بالجزائر
    شعب بريس مرحبا بكم         قضية أيت الجيد.. استئناف محاكمة حامي الدين المتهم بالمشاركة في الجريمة             إلغاء "استمارة السفر" بالمطارات             وزارة امزازي توضح حقيقة استقدام أساتذة من السينغال             اجتماع مجلس الأمن يغيب ملف المينورسو            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 26 نونبر 2018 الساعة 10:13

تشكيل قيادة جديدة للحزب الحاكم بالجزائر



الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة(ارشيف)




 

شعب بريس- متابعة

أعلنت جبهة التحرير الوطني، عن تشكيل "هيئة مسيرة" لقيادة الحزب الحاكم في الجزائر برئاسة رئيس المجلس الشعبي الوطني (البرلمان) معاذ بو شارب بأوامر من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، مؤكداً بذلك استقالة الأمين العام السابق قبل أسبوعين.

 

وجاء في بيان للحزب الحاكم، أمس الأحد 25 ننبر 2018، الذي يترأسه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة "تطبيقاً لتعليمات فخامة رئيس الجمهورية، رئيس حزب جبهة التحرير الوطني السيد عبد العزيز بوتفليقة (…) فقد تقرر انشاء هيئة لتسيير (الحزب) برئاسة المنسق معاذ بوشارب، رئيس مجلس النواب.

 

وكان إعلان استقالة الأمين العام السابق جمال ولد عباس من الحزب الحاكم في الجزائر "لأسباب قيل عنها إنها "صحية"، عبر وكالة الأنباء الرسمية في 14 نونبر، ثم نفيه في نفس اليوم من أحد قياديي الحزب، أحدث لغطاً لدى وسائل الإعلام.

 

وضمت الهيئة الجديدة في حزب جبهة التحرير الوطني، إضافة إلى المنسق ستة أعضاء خمسة منهم كانوا في المكتب السياسي السابق للحزب، يشكلون "أمانة هيئة التسيير" على أن يتم تشكيل هيئة تنفيذية للحزب الحاكم "في وقت لاحق"، حسب البيان الذي نقلته وكالة الأنباء الفرنسية.

 

وأضاف ذات البيان أن القيادة الجديدة في الحزب الحاكم ستقوم بتحضير مؤتمر استثنائي لم يتم تحديد موعده، ينتظر أن ينبثق منه أمين عام جديد ولجنة مركزية ومكتب سياسي.

 

وكان ولد عباس قد خلف، في 22 أكتوبر 2016، عمار سعداني الذي استقال بدوره بشكل مفاجئ "لأسباب صحية".

 

ولم يشر بيان القيادة الجديدة لحزب جبهة التحرير الوطني بأي شكل من الأشكال إلى ترشيح بوتفليقة لولاية خامسة.

 

وكان ولد عباس أعلن نهاية أكتوبر المنصرم، ترشيح الحزب بوتفليقة لولاية خامسة في الانتخابات المقررة العم المقبل، بينما يثير وضعه الصحي جدلاً كبيراً في الساحة السياسية.

 

واضطر ولد عباس المؤيد بقوة لبوتفليقة (81 عاماً) الذي يحكم البلاد منذ 1999، إلى تغيير لهجته بعد 24 ساعة من إعلان ترشيح الرئيس بالتأكيد أنه "لم يتلق رداً على طلبه" من المعني الأول بالأمر.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

الإنتخابات الرئاسية.. التونسيون يتوجهون غدا إلى صناديق الإقتراع

ما يقع في الجزائر مثير للقلق وصفعة قوية لحرية التعبير

الشعب الجزائري يواصل حراكه للجمعة الثلاثين على التوالي

أحمد داود أوغلو يستقيل من حزب العدالة والتنمية التركي

المحكمة العسكرية بالجزائر تحدد موعد محاكمة الرباعي الطرطاق والسعيد وحنون ومدين

البديل الديمقراطي بالجزائر يرفض قرارات قايد صالح

هيومن رايتس ووتش تُندد بـ"تشديد الخناق" على الحراك الشعبي بالجزائر

بن صالح يواصل تنفيذ أجندة قايد صالح بالجزائر

طلبة الجزائر يؤكدون رفضهم لنظام العسكر

الجزائر.. براءة متظاهر اعتقل بتهمة رفع الراية الأمازيغية





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة