شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ تطورات خطيرة.. القايد صالح يجر الجزائر نحو حمام دم
    شعب بريس مرحبا بكم         الرشيدية تحتضن الدورة الثامنة لسباق تافيلالت الدولي على الطريق             يحيى بولمان..مكفوف بين مطرقة البطالة وسندان الإعاقة(فيديو+صور)             القوائم التركيبية لشركة لاروليف.كوم برسم السنة المحاسبية 2018             رئاسيات الجزائر.. بداية خجولة للحملة الانتخابية            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 13 أبريل 2019 الساعة 10:38

تطورات خطيرة.. القايد صالح يجر الجزائر نحو حمام دم



صورة من الأرشيف


 

شعب بريس – متابعة

 منذ 22 فبراير الماضي والجزائر تعيش أجمل حراك شعبي عرفته الدول العربية منذ اندلاع ما يسمى بالربيع العربي، وأعطى الجزائريون المثل الأعلى في السلمية والتظاهر الراقي، ومرت الأمور بخير، وأعلن الرئيس بوتفليقة عن تخليه عن العهدة الخامسة ثم عاد وأعلن تنحيه بشكل كامل وتولى بن صالح مقاليد الحكم بشكل مؤقت، في انتظار الانتخابات الرئاسية، وخرج الجزائريون بشكل راقي ليعبروا من جديد أنهم يريدون رحيل جميع رموز النظام بمن فيهم القايد الصالح وعبد القادر بن صالح.

 

لكن ما الذي جرى أمس؟، فقد أعطى القايد الصالح الذي يتحكم في شرايين البلاد، الأوامر من أجل استخدام العنف ضد المتظاهرين بدعوى أن هناك ارهابيين مندسين وسط المحتجين، وهكذا، يبدو أن الجنرال القايد صالح يتجه نحو تحويل الجزائر إلى رماد و حمام دم ويحرق الأخضر واليابس للإفلات بنفسه والاحتفاظ بمصالحه.

 

ذلك انه بعد أن استبشر الجزائريون خيرا، بالمسيرات السلمية المليونية، والتي قد تؤدي إلى بناء جزائر جديدة والقطع مع نظام العسكر الذي جثم على رؤوس الجزائريين منذ 1962، أكد عمليات القمع التي تعرض لها المتظاهرون أمس الجمعة، أن صالح مصر على تأبيد النظام العسكري الفاسد ولو تطلب ذلك السير بالجزائر إلى  المجهول..

 

ومع توالي المظاهرات بالجزائر، وتشبث الحراك الشعبي بسلميته من أجل تحقيق مطالبه الرامية إلى إسقاط النظام ورحيل كل رموزه، بما فيهم الجنرال القايد صالح، كشف هذا الأخير عن وجهه الحقيقي من خلال القمع الوحشي الذي تعرضت له عائلات بكاملها إذ لم تستثن قوات القمع حتى الأطفال والنساء.

 

وكان واضحا منذ البداية أن صالح، الذي يمثل مؤسسة الجيش، لن يسمح للشعب بتجاوز الخطوط الحمراء التي قد تعصف بالنظام العسكري الذي يعتبر المتحكم الفعلي في زمام الحكم بالجزائر، وهو ما تأكد مع مرور الأيام وتصاعد مطالب الحراك الشعبي الذي رفض الحلول الترقيعية وطالب بكل وضوح بإسقاط النظام ورموزه..

 

وبعد تصاعد المطالب لجأ القايد الصالح إلى التماهي مع الشعارات المرفوعة في الشارع حيث أضحى يطل على الجزائريين كل مرة من خلال زياراته الميدانية إلى المناطق العسكرية، ليبشرهم بأن الجيش مع الشعب وانه سيقضي على "العصابات" و"الأطراف غير الدستورية" وسيقاضي "الفاسدين.."،  إلى غير ذلك من الشعارات التي سرقها من الحراك حتى يوهم الجزائريين بأنه القائد الملهم والمنقذ للبلاد.

 

وبعد تشبث الشعب بمطالبه ووعيه بأن المؤسسة العسكرية تماطل وتحاول ربح الوقت في أفق ترهل الحراك الشعبي وظهور تناقضات بين صفوفه، كشر القايد الصالح عن أنيابه وأظهر وجهه الحقيقي وشرع في الانتقام من الحراك السلمي.

 

إن ما يقوم به القايد الصالح حاليا في الجزائري، يؤكد بالملموس بأن الجيش هو الماسك الحقيقي بزمام الأمور منذ سرقة ثمار الاستقلال  والانقلاب على السلطة المدنية سنة 1962 .





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

رئاسيات الجزائر.. بداية خجولة للحملة الانتخابية

الجزائر.. إعفاء المدير العام لمجمع سوناطراك

مشروع قانون بشأن المحروقات يغضب الجزائريين

الطلبة بالجزائر يؤكدون تشبثهم بمطالب الحراك

مسيرات طلابية غاضبة للتنديد بسجن نشطاء رفعوا الراية الامازيغية بالجزائر

الصحافيون الجزائريون "ينتفضون" ضد القمع والتضييقات

الحبس النافذ في حق 21 معتقلا بسبب رفع الراية الأمازيغية بالجزائر

الجزائر.. علي بن فليس يدعو إلى فتح حوار مع المغرب

الجزائر..الحراك الشعبي يطالب بإسقاط "نظام العسكر"

الجزائريون يجددون رفضهم لقرارات قايد صالح ويطالبون برحيله +فيديو





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة